لسلآم عليككم ورحمةة الله وبركآته + 
كيف حالككُم وأخبارككم يَ جميلين  ؟! إن شاء الله بخير وبصحةة وعآفيةة 

 مدخل الخاطرة  

همسةة ؛
" أنا ظلُّكَ ، أنا سكرَة الموتُ " ؛
سأنتظِرُك ؛ على دهالِيز البُعدِ الآخر " ،
" آهآتُك المنتشيَة بألمِي ، سأطيلُها ما دُمتَ حيّاً "

 الخاطرة  

أنا ظلُّك ، أنا سكرَة الموتُ !
رويدًا رويدًا ، سأنتشِل روحَك ! سأجرّد مِنكَ العظَام !
سأعلِّم جِلدَك بالسيّاط ، سأسلَخ لحمَكَ باللّهِيبِ
سأصقٌلُكَ بالسّيوف ، وأطعنُكَ بالخناجِر ،
سأملَؤُهُم بصدِيد جرُوحِك !
سأضجُرُكَ بالدماء ، وسأتذوّق مِنهُم كأس شَرَابٍ مخملِيّ
سأمحَقُ وجودَك ! وَبنشوَة سأراقِبُ إغتباطَك !
هل تشتَهِي الخوازِيقَ بداخِلِكَ ؟!
ولهِيب النّيران المتأجّجة ؟!
متّعنِي بصدَى آلامِك ، املَأ ديجُور الظلَامِ بأنينِكَ
سأستمتِع بآهاتِك المنتشيَة ، سأتذوق مِنكَ المُتعة
سأشيّعك بالأوتاد ، وسأتلذّذ بسائلِكَ القرمزيّ اللزِج بين شفتايّ
سأذوّقك طعمَ المهانَة ، سأقلّص دائرَة الهواء ، سأشوّه روحَك الذليلَة 
ارتَجِي منّي المَزِيد ، كُن تحتَ قدَمِي ذليلًا !
فسَأحلّيكَ بالمهانَةِ والعار ! سأزيّنُكَ بالذُل والانخضاعْ !
سألقِي بِجُثمانِكَ في الزمهَرير
وسأنتظِرُكَ ؛ على دهالِيزِ البُعدِ الآخَر !
أعِدّ نَفسَك لي يا صغِيري ، فَهذِه ليلَتِي !
فَ آهآتُك المنتشيَة بألمِي ، سأطيلُها ما دُمتَ حيّاً !

 مخرج  


اطلُب مِني المزيد ، بقدر ما تنتَشِي وبقدر ماتريد
هل تريدُ أن نبدَأ بِ تمزيقِ أوصالِك ؟! أم قطع الوريد ؟!